منتديات الحارة الحمراء

منتديات الحارة الحمراء
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمكتبة الصورس .و .ج

شاطر | 
 

 لمن لا يعرف ابراهيم ابو علبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر القاسم



عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: لمن لا يعرف ابراهيم ابو علبه   الأحد أبريل 27, 2008 12:46 pm



خرجت جماهير قطاع غزة، صباح 15/4/2008 بالآلاف، لتودع ابنها وأحد مناضليها، وقائد كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية ـ الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في شمال غزة، الرفيق الشهيد إبراهيم محمود أبو علبة (أبو نضال).
وكانت إحدى كطائرات العدو، قد استهدفت القائد أبو نضال، في ساعة متأخرة، من مساء يوم 14/4/2008 وهو يسير على قدميه في مشروع بيت لاهيا.
انطلقت مسيرة التشييع الحاشدة من أمام مستشفى الشهيد كمال عدوان باتجاه منزل الشهيد في مخيم جباليا، لإلقاء النظرة الأخيرة عليه، ثم أدى المشيعون الصلاة على جثمان القائد أبو نضال في مسجد العودة قبل مواراته الثرى في مقبرة بيت لاهيا.
شارك في التشييع الآلاف من المواطنين، يتقدمهم حشد من قادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في القطاع، وممثلون عن فصائل العمل الوطني، حاملين الأعلام والرايات وصور الشهيد، وقد أحاط بجثمان الشهيد، العشرات من مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية الذين شاركوا بطريقة نظامية لفتت نظر الحضور. وقد تولى ثلثة من رفاق الشهيد إطلاق 21 طلقة تحية له وهو يوارى الثرى في مثواه الأخير.
الدكتور معاوية حسنين، مدير قسم الطوارئ بوزارة الصحة، قال إن طائرات الاحتلال قصفت بصاروخ واحد على الأقل مجموعة من المواطنين كانت تسير بالقرب من شارع السوق شمال بلدة بيت لاهيا، وأن الأطقم الطبية هرعت لمكان القصف فتبين أن المستهدف بالقصف الشهيد أبو نضال (43 عاماً) قائد كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية ـ الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في شمال القطاع. وقد جرح إلى جانبه ثلاثة مواطنين.
وكان القائد الشهيد في زيارة لمنزل والديه، وعندما غادر المنزل، وبالقرب من شارع السوق في بيت لاهيا، وقرب مسجد القسام وفيما كان يسير مترجلاً استهدفته طائرة الاستطلاع الإسرائيلية بصاروخ مباشر أودى بحياته.
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أصدرت بياناً (15/4/2008) وصفت فيه عملية اغتيال القائد أبو نضال «جريمة» جديدة ترتكبها قوات الاحتلال. وقال البيان «إن جريمة الاغتيال الجبانة للشهيد إبراهيم أبو علبة (أبو نضال) القائد الوطني والميداني البارز هي تأكيد جديد على إصرار حكومة أولمرت ـ باراك على مواصلة تصعيد حربها المفتوحة وإرهابها الدموي ضد جميع الفصائل بدون تمييز، وضد أبناء شعبنا، وتشديد الحصار الخانق، والإغلاق الشامل والاجتياحات والتدمير وعمليات القتل، في محاولة يائسة للنيل من صمود شعبنا وكسر إرادة المواجهة والمقاومة لدى أبنائه».
البيان أكد أيضاً «أن جريمة الاغتيال لن تمر بدون رد ولن تزيد الجبهة الديمقراطية وكتائب المقاومة الوطنية سوى إصراراًٍ على مواصلة المقاومة والتصدي للاعتداءات والإرهاب الإسرائيلي».
ورأت الجبهة في بيانها في «الرد الجماهيري والتلقائي وخروج عشرات الآلاف من أبناء شعبنا وفصائله والأجنحة العسكرية في مسيرة تشيع ووداع الشهيد القائد «أبو نضال» حافزاً عظيماً لرفاقه في الجبهة وأبناء المقاومة للمضي قدماً في مسيرة النضال والمقاومة حتى رحيل الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية واستعادة حقوق شعبنا بالحرية والاستقلال والعودة».
وتوجهت الجبهة بالنداء «إلى جميع قوى المقاومة والفصائل الفلسطينية في لحظة الوفاء للشهيد إبراهيم أبو علبة وجميع شهداء المقاومة والشعب للعمل الجاد والسريع للعودة إلى طاولة الحوار الوطني الشامل لإعادة بناء الوحدة وإنهاء حالة الانقسام التي يستغلها العدو الإسرائيلي لاستباحة دماء أبناء شعبنا وتجويعه ومحاصرته داخل سجن كبير».
كما دعت «للإسراع في تشكيل مجموعة موحدة للمقاومة لتوحيد كل الإمكانات في عملية التصدي لمرحلة جديدة من التصعيد الإسرائيلي الخطر».#

جريمة من الطراز الأول نفذها جيش الاحتلال
بالتعاون مع «الشاباك» وبأمر شخصي من باراك
وصفت مصادر مطلقة عملية اغتيال القائد إبراهيم أبو علبة ( أبو نضال) بأنها «جريمة من الطراز الأول» جرى التخطيط لها مطولاً لدى هيئة الأركان الإسرائيلية وبإشراف مباشر من رئيس الأركان غابي اشكنازي، ووزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك.
وحسب المصادر العبرية فإن أبو علبة تعرض للعديد من محاولات الاغتيال الفاشلة، وكان عرضة للمطاردة من العدو الإسرائيلي لذلك كان يؤثر التنقل سيراًً على الأقدام ويتحاشى ركوب السيارات لأنها تشكل هدفاً سهلاً للعدو الإسرائيلي.
واستهدفت «جريمة» أبو نضال ـ حسب المصادر الإسرائيلية ـ أنه تولى وأشرف على العديد من عمليات القصف الصاروخي التي استهدفت المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية.
كما خطط للعديد من العمليات العسكرية الناجحة، من أبرزها عملية «الطريق إلى فلسطين» التي نجح خلالها المقاتلون الفلسطينيون من تجاوز جدار الفصل، والحواجز الالكترونية وحقول الألغام والوصول إلى غرفة العمليات الإسرائيلية في بيت حانون (إيريز) حيث نجحوا بقتل اثنين من جنود العدو وجرح ثلاثة آخرين، والانسحاب سالمين نحو هدف آخر في كيبوتس «يدموردخاي» البعيد عن الهدف الأول حوالي كيلو متر واحد. وهناك اشتبك المقاتلون الفلسطينيون مع وحدة من جيش الاحتلال من لواء جولاني للوحدات الخاصة الإسرائيلية، وقد نجح المقاتلون في إصابة عدد من الجنود الإسرائيليين بجراح، قبل أن يستشهد اثنان منهما وينسحب الآخرون.
وكان الشهيد قد تعرض لمحاولة اغتيال قبل عامين، أثناء تصديه للاجتياح الإسرائيلي لشمال القطاع في العملية المسماة «أيام الغضب» كما نجا بعد شهر من تاريخه من عملية اغتيال جديدة.
كتائب المقاومة الوطنية في نعيه: الرد سيكون بحجم الجريمة
نعت كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية ـ الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الشهيد في بلاغ صدر عنها جاء فيه:
تنعي كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لجماهير شعبنا الفلسطيني الشهيد القائد إبراهيم أبو علبة «أبو نضال» قائد كتائب المقاومة الوطنية شمال قطاع غزة. وقد استهدفته طائرات الحرب الصهيونية شمال القطاع مساء الاثنين الموافق 14/4/2008.
إننا في كتائب المقاومة الوطنية نؤكد أن عملية الاغتيال الجبانة التي استهدفت الشهيد القائد «أبو نضال» لن تمر دون رد مزلزل وموجع، وسيكون الرد بحجم الجريمة، مؤكدين أن عمليات الاغتيال التي تنفذها الطائرات الحربية الصهيونية بحق قادة المقاومة لن تثنينا عن مواصلة المقاومة وقصف المغتصبات الصهيونية وعملياتنا العسكرية ضد الكيان الصهيوني، ولن تقف حائلاً أمام مواصلة الطريق الذي رسمه لنا شهداؤنا بدمائهم الطاهرة.
إن العدو الصهيوني ترك جميع الخيارات مفتوحة للرد على هذه الجريمة التي تدخل ضمن المسلسل الدموي والمخطط الصهيوني لكسر شوكة المقاومة الفلسطينية.
رد سريع وأولي لكتائب المقاومة الوطنية
والأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية
لم تتأخر كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية والأذرع العسكرية للفصائل الأخرى في الرد على جريمة العدو في اغتيال القائد أبو نضال.
@ ففي ساعات الفجر الأولى من نهار 15/4/2008 قامت إحدى الوحدات الصاروخية من كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية بقصف معبر صوفا العسكري الإسرائيلي بصاروخين.
@ في الوقت نفسه كانت وحدة أخرى من الوحدات الصاروخية لكتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية تقصف موقع كوسوفيم العسكري الإسرائيلي بصاروخين.
@ بعدها بقليل قامت إحدى الوحدات المختصة من كتائب المقاومة الوطنية بقصف المجدل بصاروخين من نوع «مقاومة ح» المطور.
@ وعند الساعة 8.50 من صباح اليوم نفسه قامت مجموعة مشتركة من كتائب المقاومة الوطنية (مجموعة الشهيد القائد إبراهيم أبو علبة) ومن ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية بقصف معبر صوفا الإسرائيلي بصاروخين.
@ وفي تمام الساعة 11.30 من نهار اليوم نفسه قامت مجموعة الشهيد إبراهيم أبو علبة من كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية بقصف مستعمرة أوزوكيم بصاروخ.
@ وعند الساعة 1.20 من نهار اليوم نفسه قامت مجموعة الشهيد نسيم أبو عاصي، من كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية بالاشتراك مع مجموعات الشهيد أيمن جودة من كتائب شهداء الأقصى بقصف موقع صوفا العسكري، شمال شرق مدينة رفح بصاروخين.
@ كذلك قامت مجموعة مشتركة من كتائب المقاومة الوطنية وكتائب الشهيد أبو علي مصطفى بإطلاق صاروخين على بلدة سديروت الإسرائيلية فجر اليوم نفسه.
@ كذلك أعلنت مجموعة الشهيد نبيل معروف التابعة لكتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين باتجاه عسقلان.
حواتمه معزياً: ننحني إجلالاً للشهادة التي عطرت راياتنا لتختال على القمم
بعث الرفيق نايف حواتمه، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، رسالة تعزية إلى أسرة الشهيد القائد أبو نضال وإلى رفاق دربه وأصدقائه ومحبيه قال فيها:
«ببالغ الحزن تلقينا نبأ استشهاد الرفيق إبراهيم أبو علبة (أبو نضال)، قائد كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة، بعد أن طالته يد الغدر الصهيونية الجبانة يوم 14/4/2008 في مشروع بيت لاهيا شمال قطاع غزة».
وأضاف:
«قطاع غزة، أرض الشهامات التي اصطبغت بدماء الشهداء، على مر الحقب في التاريخ الفلسطيني المعاصر، وغزة عاصمة النضال والمعتصمة بالكفاح ووكر النسور، وشهيدنا إبراهيم «أبو نضال» حمل النضال بكل الهمم التي تواعدها الشهادة، ونحن ننحني إجلالاً لعطر الشهادة التي عطرت راياتنا لتختال على القمم، نحو فجر الحرية والاستقلال، فيا غزة فكي الحديد... نواعدك بمواصلة الدرب لنفك عنك الحديد، وصمودنا هو بوابات فلسطين نحو الشمس والهواء.. نحو الحياة... إلى العلا نحو ربيع الاستقلال».
وختم الرفيق حواتمه رسالته بالقول:
«كل الحزن على فراقك يا إبراهيم، وبكل الاعتزاز والفخر، وأنت في عروة التاريخ الفلسطيني وسام.. وأنت في قلب رفاقك وشعبك كما لون دمك، لوننا الأحمر فوق العالم.. خط دربنا نحو الوحدة الوطنية,,, نحو فجر فلسطين».
عضو قيادة كتائب المقاومة الوطنية والقيادة المركزية في الجبهة الديمقراطية
احتل الشهيد القائد مرتبة متقدمة في صفوف الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في قطاع غزة، تقديراً منه لنضالاته وسيرته الكفاحية الغنية بالإنجازات.
هو واحد من مؤسسي كتائب المقاومة الوطنية في القطاع، والقائد العسكري لجناحها في شمال القطاع، وعضو القيادة المركزية في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
كان واحداً ممن نالوا في المؤتمر الأخير في الجبهة أعلى الأصوات، تعبيراً عن ثقة هيئات الجبهة وقواعدها فيه وتقديرها لنضالاته.
ألوية الناصر صلاح الدين: كان شريكاً لنا في كفاحنا المسلح
نعت ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري لجان الشعبية في قطاع غزة، الرفيق الشهيد القائد إبراهيم أبو علبة، وأصدرت بياناً قالت فيه إن الشهيد القائد كان شريكاً لها في كفاحها المسلح ضد الاحتلال، وأثنت على دوره المشهود، في التعاون مع كافة الأذرع العسكرية لفصائل المقاومة. واستذكرت كذلك دوره في التخطيط والتحضير لعملية الطريق إلى فلسطين، التي نفذتها مجموعات من كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية بالاشتراك مع مجموعات أخرى من ألوية الناصر صلاح الدين.
الصحف الإسرائيلية: في المرة القادمة سوف ينجحون في الوصول إلينا
وقائد المنطقة يعترف: علينا استخلاص الدروس من نجاحهم
احتلت العملية البطولية، الطريق إلى فلسطين، اهتمامات الصحف العبرية الصادرة صباح يوم 26/8/2007.
@ فقد عنونت يديعوت أحرونوت تقاريرها عن العملية قائلة: «المصيبة التي منعت». «في المرة القادمة سوف ينجحون». «مصادر في الجيش: كيف اخترقوا الجدار الالكتروني؟».
@ أما معاريف فقد حملت العنوان التالي «الجدار لا يمنع التسلل من قطاع غزة».
من جانبها نشرت هآرتس تقريراً عن العملية جاء فيه «أمس في الساعة السابعة صباحاً تسلل مسلحان فلسطينيان إلى إسرائيل بعد أن تسلقا سلماً من الحبال السور قبالة القرية الزراعية نتيف عسرا. وسائل المراقبة التابعة للجيش الإسرائيلي في المنطقة لم تلحظهما بسبب الضباب الكثيف في المكان. وتحرك الرجلان شرقاً وما إن اقتربا من معسكر مديرية التنسيق والارتباط قرب معبر إيرز حتى فتحا النار نحو المواقع العسكرية قوات لواء غولاني هرعت إلى المكان أدارت معهما اشتباكاً نارياً في ختامه قتل المسلحان ـ محمد صقر من الجبهة الديمقراطية وخضر عوكل من لجان المقاومة الشعبية ـ بعد نحو ساعتين من تسللهما إلى الأراضي الإسرائيلية.
وأضافت الصحيفة «وحسب بيان منظمة كتائب المقاومة الوطنية التي أخذت على عاتقها المسؤولية عن الحدث بالمشاركة مع لجان المقاومة الشعبية فإن مخرباَ ثالثاً من كتائب شهداء الأقصى لفتح تمكن من الفرار.
وتدعي مصادر عسكرية بأنه سيتم فحص وسائل الرقابة وإن كان من الصعب ملاحظة حركة أثناء ضباب بهذه الكثافة. وقد امتدحت رد الفعل السريع من جنود غولاني وحراس وحدة الارتباط والتنسيق. فإن اللواء في المنطقة موني كاتز قال إنه سيستخلص الدروس من الحادث.

ما هي عملية «الطريق إلى فلسطين»؟
بمشاركة كتائب المقاومة الوطنية وألوية صلاح الدين وكتائب الأقصى
عملية بطولية خلف خطوط العدو تباغت جنوده وتوقعهم بين قتيل وجريح
شهدت إحدى المستعمرات الإسرائيلية في مناطق 48، والمجاورة لقطاع غزة شرقاً، معركة عنيفة، دارت بين القوات الإسرائيلية من جهة، وبين مقاتلي المقاومة الفلسطينية من جهة أخرى، أحدثت ردود فعل صاخبة لدى هيئة أركان العدو، لما شكلته من صدمة لجيشه، حين تبين له أن إجراءاته وتحصيناته الالكترونية لم تنجح في منع بندقية المقاومة الفلسطينية من الوصول إلى عقر دار جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأن ما من مكان آمن وبمنأى عن ضربات أبطال المقاومة ورجالها الشجعان. وقد أسفرت المعركة عن سقوط عدد من جنود العدو بين قتيل وجريح، بينما استشهد اثنان من المقاومين، أحدهما من كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والثاني من أولية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، كما شارك في العملية مقاتلون من كتائب شهداء الأقصى تمكنوا من الإفلات من قبضة العدو والعودة إلى مواقعهم سالمين.
«الطريق إلى فلسطين» هو اسم العملية البطولية التي نفذها مقاتلو المنظمات الثلاث ضد حامية مستعمرة نتيف عسرا، شرق قطاع غزة، وهو اسم يحمل دلالاته ومعانيه ما يؤشر إلى أن الطريق إلى فلسطين لا يمكن أن يمر إلا عبر فوهة البندقية، ضمن سياسة وطنية حكيمة، لا تسقط المفاوضات من خيارها، لكنها في الوقت نفسه لا تسقط المقاومة، باعتبارها رافعة للعملية التفاوضية، وإسناداً لها، ورافعة للحالة الشعبية خاصة في وقت تعاني فيه الحالة الفلسطينية انقساماً سياسياً ومؤسساتياً حاداً على خلفية الانقلاب العسكري لحركة حماس في قطاع غزة.
ماذا في وقائع العملية البطولية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمر القاسم



عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يعرف ابراهيم ابو علبه   الأحد أبريل 27, 2008 12:47 pm

صدر عسكري فلسطيني أكد أن العملية البطولية المسماة «الطريق إلى فلسطين» هي مشروع قتالي مميز، من قبل الأجنحة الثلاثة، كتائب المقاومة الوطنية، وألوية صلاح الدين، وكتائب الأقصى، (لواء القائد حسن المدهون) رغم ما شهده القطاع من تطورات وإرباكات سياسية وأمنية عنيفة. لكن هذه الأطراف الثلاثة دأبت على مواصلة التحضير للعملية، خاصة وأنها تستهدف هدفاً ثميناً داخل مناطق 48، يتطلب الوصول إليه، استطلاعات نهارية وليلية، لا تلفت نظر العدو، ولا نظر عملائه المتسترين. كما تتطلب تدريبات عنيفة، ولياقة بدنية وجهوزية قتالية، وأدوات شديدة التعقيد تمكن المقاتلين من تجاوز العقبات والمعيقات والحواجز الإسمنتية والالكترونية وأجهزة الرادار الليلية وكشافات الإضاءة وكلاب الحراسة المنتشرة في كل مكان.
المقاتلون تحضروا جيداً، وجرى تقسيمهم إلى أكثر من مجموعة لكل واحدة دورها في العملية، من اقتحام، وإسناد، ومراقبة، وإشغال، إلى حين تنجز الأهداف المتوخاة.
وعند ساعات الفجر الأولى من صباح يوم السبت (25/8/2007) تحرك المقاتلون الفلسطينيون، وهم يرتدون ملابس الجيش الإسرائيلي، للتمويه، ويحملون أسلحة كالأسلحة التي يحملها جنوده، واستطاعوا تحت الظلام، وتحت غطاء كثيف من الضباب، التسلل إلى الجدار الإسمنتي العازل، وارتفاعه ثمانية أمتار، ظن العدو أنه سيحميه من العمليات الفدائية.
وباعتراف ضباط العدو استطاع اثنان من المقاتلين تسلق الجدار، مستعينين لذلك بسلم صنع من حبال خاصة، اعترفت مصادر العدو، أن مادته لاصقة، لصقت بالجدار، ومكنت المقاتلين من تسلق الجدار والنزول إلى الجانب الآخر من خطوط القتال، حيث واجهتهما حواجز من الأسلاك الشائكة استطاع المقاتلان فتح ثغرة فيها بواسطة المعدات التي يحملانها.
وقد تمكن المقاتلان من الإفلات من رقابة كشافات الإضاءة، عبر قفزات مدروسة مكنتهما من تجاوز هذه العقبة. كما تمكنا من الإفلات من كلاب الحراسة والرادارات الليلية المنتشرة في المكان، إلى أن وصلا إلى هدفهما المنشود، وهو تجمع لجنود العدو في مهاجعهم، في ساعات الصباح الأولى.
الهجوم المباغت.. وقتلى وجرحى
يضيف المصدر أن المقاتلين الفلسطينيين اقتربا من مهجع جنود العدو واستطاعا بواسطة كاتم الصوت من قتل الحارس عند مدخل المهجع، فخلت لهما السبل للوصول إليه، حيث باغتاه بهجوم مفاجئ، وألقيا فيه القنابل اليدوية، وأطلقا على جنوده زخات من أسلحتهما الرشاشة أوقعت في صفوفه العديد من القتلى والجرحى نقلوا إلى المستشفى في عسقلان.
ويضيف المصدر أيضاً أن إطلاق النار وإلقاء القنابل نبه باقي وحدات الجيش الإسرائيلي في المنطقة، فدفع إلى ساحة القتال بقوات إسناد من وحدة غولاني الخاصة، كما حلقت في سماء المنطقة المروحيات العسكرية والتي بدت واضحة لسكان المنطقة.
وتبعاً لأقوال السكان الفلسطينيين في تلك المنطقة فقد استمرت الاشتباكات لمدة ثلاث ساعات كاملة، سمع فيها صوت تبادل إطلاق النار، وإلقاء القنابل والصواريخ المضادة للدروع. كما لجأت مروحيات العدو إلى إطلاق الصواريخ، ومشطت المنطقة برشاشاتها الثقيلة، إلى جانب إلقاء العشرات من قذائف الإنارة، لصعوبة الرؤية بسبب الضباب.
شهيدان فلسطينيان.. والعدو يتكتم
البيانات المشتركة لكتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية، وألوية الناصر صلاح الدين، وكتائب الأقصى أكدت أن المعركة استمرت إلى فترة ما قبل الظهر، وأن العدو، الذي اعترف فقط بسقوط جريحين، تكتم على باقي خسائره، خاصة وأن غرفة عمليات مشتركة من الأطراف الثلاثة كانت تتابع العملية لحظة بلحظة من مواقع مراقبة وتنصت قريبة.
البيانات زفت إلى الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، اثنين من الأبطال، اللذين قضيا وهما يحملان سلاحهما بشرف وهما:
@ الشهيد البطل محمد رجب صقر (22 عاماً) من مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية وكوادرها العسكريين المجربين.
@ الشهيد البطل خضر عوكل (22 عاماً) من مقاتلي ألوية الناصر صلاح الدين، وكوادرها العسكريين المجربين.
البيانات قالت أيضاً إن العملية بدأت في تمام الساعة الخامسة فجراً من معبر بيت حانون (إيرز) تم خلالها قطع الأسلاك الشائكة واختراق الجدار الإسمنتي المحيط بالمعبر، والعبور إلى داخل الخط الأخضر (أي أراضي 4 بهدف الوصول إلى مغتصبة نتيف عسرا وهي الهدف المرجو من العملية.
وأضافت البيانات «فعقب اقتحام المقاتلين لحصون العدو والوصول للهدف تم الاشتباك المسلح والعنيف مع قوات العدو بمختلف الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية، ما دفع بالعدو لاستدعاء عدد كبير من الآليات والمروحيات التي غطت سماء المنطقة، وقد شاهد السكان ذلك. وقد دام الاشتباك المسلح ما يزيد عن ثلاث ساعات، وأبلغ المقاتلون لحظة بلحظة غرفة العمليات المشتركة بوقوع إصابات مؤكدة بين صفوف حراس المغتصبة ومعبر بيت حانون، ونؤكد بأن العدو مازال يتكتم على خسائره البشرية».
عن «الحرية» العدد 1153 (2227)
في 2ـ 8/9/2007

العدو يقر بنجاح العملية ويعترف: لو شاؤوا
لتوغلوا داخل إسرائيل دون أن نلحظهم
اعترفت قيادة العدو الإسرائيلي بنجاح العملية البطولية، وأقرت بقدرة مقاتلي المقاومة على اجتراح أساليب تتجاوز المواقع الإسرائيلية وأنه كان بإمكان المقاتلين أن يتوغلوا داخل إسرائيل، لو لم يبادروا إلى إطلاق النار على مراكز الجيش عند خطوط التماس.
الناطق باسم جيش العدو أفيحاي أدرعي قال إن المقاتلين الفلسطينيين تسللوا إلى داخل معبر إيرز وأطلقوا النار باتجاه حاميته العسكرية. واعترف أدرعي بإصابة اثنين من وحدة غولاني بجراح أثناء تدخلها في المعركة لكنه تكتم على باقي الخسائر. وأوضح أن المقاتلين الفلسطينيين كانا يرتديان الزي العسكري الإسرائيلي، وأنهما كانا يحملان الكثير من الذخائر والعبوات الناسفة والقنابل اليدوية وأنهما استعملاها بكثافة في المعركة.
قائد المنطقة الجنوبية مندهش من ذكاء العملية
بدوره اعترف قائد المنطقة الجنوبية لجيش الاحتلال الجنرال موني كاتز بان منفذي العملية الفلسطينيين كانا من المحترفين، تمكنا من اختراق جدار إسمنتي بارتفاع 8 أمتار بطريقة مبتكرة ومميزة لم نكن يوماً من الأيام نتوقعها. فلأول مرة ـ يقول كاتز ـ نرى هذه الطريقة والتي تمت باستخدام حبال ربطت بجهاز صنع بطريقة مميزة ما أعطاه القدرة على الالتصاق بالجدار والسماح للمهاجمين بتسلقه وبالتالي العبور إلى داخل الخط الأخضر بلحظات زمنية قصيرة.
وأكد كاتز أن الهجوم تم من مسافة قصيرة على حراس من وحدة غولاني تواجدوا بنقطة معبر بيت حانون ومستوطنة نتيف عسرا. وأكد بأنه لولا مبادرة المهاجمين بإطلاق النار علينا بهدف قتل الجنود لتمكنوا من العبور إلى الدولة العبرية ونحن آخر من يعلم لأننا بصراحة لم نكن نرى شيئاً نتيجة الضباب الكثيف.
وأوضح موني كاتز بأن الهجوم كان بصورة مباشرة على جنود الوحدة، تم خلالها إلقاء قنابل يدوية وزخات من الرصاص حيث أصيب جنديان ـ على حد زعمه ـ بجراح.
وأردف الجنرال القول بأن عملية التسلل قد تكون نتيجة تلقي المقاومة معلومات وافرة عن تفاصيل بناء الجدار الإسمنتي الموجود على الحدود الأمر الذي تم على أساسه بناء جهاز مبتكر مكنهم من تسلقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dflp_قلقيلية
سكرتير المدير العام
سكرتير المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 203
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يعرف ابراهيم ابو علبه   الثلاثاء أبريل 29, 2008 6:06 am

مشكور يا رفيق على الجهود والى الامام وارجو من كل الاعضاء الردود

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زعيم الحارة
ادارة الحارة
ادارة الحارة
avatar

عدد الرسائل : 473
العمر : 26
الموقع : قلقيلية
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: لمن لا يعرف ابراهيم ابو علبه   السبت مايو 03, 2008 7:06 am

مشكووووور يا عمي والله موضوعك مرتب وحلو

_________________



جبهاوي وافتخر والي مش عاجبو ينتحر ويكتب على قبرو تحدى الرفاق وما قدر


ادارة منتدى الحارة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gabha.hooxs.com
 
لمن لا يعرف ابراهيم ابو علبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحارة الحمراء :: المنتديات الخاصة :: ملتقى كتائب المقاومة الوطنية-
انتقل الى: